واضاف المصدر نفسه، أنّه كان بحوزته "ساطور" و تمت مداهمة منزله وتفقد حاسوبه وهاتفه الجوال، حيث ثبُتَ تواصله مع جماعات إرهابية.و بعد الأبحاث الأولية و التحرّيات مع أفراد عائلته ثبت أنّه من المتشددين كان يُكفّر أخته وأمه و يفرض عليهما نمطا معينا في اللباس (النقاب) وبلغ به الأمر إلى حلق شعر أخته بالكامل.و تم إيقافه و إحالته على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب لمواصلة التحقيقات معه وفق نفس المصدر  لمراسلة "الجوهرة أف أم".