وذكرت الجامعة في ذات البيان جميع الأطراف أنه لا مجال لمسار ديمقراطي سليم ما لم يعتبر قطاع الإعلام بمختلف تلويناته عمادا أساسيا من أعمدة الديمقراطية وسلطة رابعة فاعلة تماما مثل بقية السلط الثلاث الأخرى وما لم تحصّن مؤسساته ضد الإفلاس وضد المال الفاسد .