و تهدف هذه الاتفاقية، التي تم توقيعها على هامش الدورة الثالثة لمنتدى هواوي للابتكار التكنولوجي في شمال افريقيا، على إرساء البنية الأساسية اللازمة لعملية الرقمنة من خلال تركيز شبكة تحتوي على تكنولوجيات المعلومات والاتصال، حسب ما أكدته المديرة العامة للمركز الوطني للتكنولوجيات في التربية، ولاء التركي.

و كشف وزير التربية، حاتم بن سالم، عن أمله في أن تدخل الاتفاقية الممضاة في شراكة فاعلة بين الوزارة والطرف الصيني باعتبار أن المسار الإصلاحي لقطاع التربية يمر حتما عبر إدماج التكنولوجيات الحديثة، مبينا، في ذات السياق، أن الاتفاقية هي نتيجة مجهود الوزارة الإصلاحي الذي كانت تعمل عليه لرقمنة المؤسسات التربوية منذ سنتين.