وأفاد مصدر أمني  أن وحدات أمنية كانت بصدد القيام بحملة ضد الانتصاب الفوضوي، وأثناء حجزها لبضاعة أحد الباعة هدّد الأخير في مرحلة أولى بالانتحار حرقا ليقدم بعد ذلك على طعن الأمني.وتم تحويل الأمني المصاب إلى مستشفى فرحات حشاد، في حين لاذ البائع بالفرارحسب تصريح ذات المصدر لمراسلة موزاييك أف أم بسوسة.