وبين في تصريح ل(وات) أن الاتفاق يقضي بالبدء في تسوية وضعية العمال بداية من تاريخ 31 مارس 2019 عبر تقسيمهم على دفعات على غرار ما تم بالنسبة الى عمال الآلية 16، إلا أن الحكومة لم تلتزم بالموعد المحدد، وفق قوله.وأضاف أن عمال الحضائر يباشرون العمل منذ الثورة في جميع المراكز الحساسة والإدارات الجهوية والمؤسسات العمومية من تنظيف وحراسة وصيانة وسياقة وأعمال إدارية، إلا أن هذه الفئة لا تتمتع بالأجر الأدنى ولا بالعطل والامتيازات.