واعلنت الوزارة، وفق بيانات تضمنها امر حكومي صدر بالرائد الرسمي عدد 71 لسنة 2019 ، ان صيد الأرانب البرية والحجل والقبرة والسمانة القارة والحمام الأزرق والقطا الحر سيكون ما بين 29 سبتمبر 2019 وغرة ديسمبر 2019.
واشارت الى ان موسم صيد الخزير الوحشي سيستمر الى حدود 26 جانفي 2020 على ان يجري بولايات توزر وقبلي وقفصة وقابس وتطاوين وصفاقس وسيدي بوزيد ما بين 29 سبتمبر 2019 الى 26 أفريل 2020.
وسمحت الوزارة للصيادين بصيد الورشان (طائر) بالترصد ودون كلب من 3 نوفمبر 2019 الى 15 مارس 2020 علما وان صيد عدة اصناف الطيور تخضع الى تدابير خاصة تراعي عبورها بعدة مناطق.
وستفتح الوزارة موسم صيد السمانة العابرة بواسطة الساف بولاية نابل من 5 أفريل 2020 الى 14 جوان 2020 وصيد الحمام الأزرق واليمامة العابرة والقارة عبر الترصد ودون استخدام الكلاب من 19 جويلية 2020 الى 6 سبتمبر 2020.
وحددت الوزارة معلوم اشتراك الصيادين بالجمعية الجهوية للصيادين بـ30 دينارا بالنسبة للتونسيين والأجانب المقيمين المولودين بتونس و 100 دينار بالنسبة للمقيمين الوقتيين على ان تسلم رخصة الصيد البرّي بالغابات الدولية والأراضي الخاضعة لنظام الغابات موضوع عقود التشجير.
ويستوجب الحصول على رخصة الصيد البرّي لصيد الخنزير الوحشي في تونس، على سبيل المثال، دفع معلوم 45 دينارا للتونسيين والأجانب المقيمين المولودين بتونس و75 دينارا للصيادين المقيمين الوقتيين ودفع معلوم يبدأ من 20 دينار نظير عدد الخنازير التي تم اصطيادها.
ورخصت الوزارة للصيادين صيد الأرانب البرية والحجل والقبرة والسمانة القارة والحمام الأزرق والقطا الحر أيام الأحد والأعياد الرسمية فقط وبواسطة البرني والساف أيام الجمعة والسبت فقط وصيد الخنزير الوحشي أيام الخميس والجمعة والسبت والأحد والأعياد الرسمية.
ويمكن صيد "الورشان" كامل أيام الأسبوع باستثناء يوم الاثنين ولو كان يوم عطلة في حين يتم صيد الحمام الأزرق واليمامة العابرة والقارة من يوم الثلاثاء إلى يوم السبت من كل أسبوع من الساعة الثالثة بعد الزوال وكامل اليوم بالنسبة ليوم الأحد وأيام الأعياد الرسمية.
ومنعت الوزارة الصيد البري قرب المنشآت العسكرية على مسافة 1000 متر وبمناطق العمليات العسكرية المغلقة والمنطقة الحدودية العازلة بالجنوب.