كما عبّر الاتحاد عن تغليبه لمنطق الحوار في مقابل، تأكيده تعرض 5 من منظوريه من بينهم عضو مكتبه التنفيذي نادية شقرون للايقاف على خلفية تحركاتهم "النضالية"، منددا بانتهاج الوزارة لما وصفه "التنكيل غير المسبوق في حق الأساتذة الجامعيين لاخماد تحركاتهم وقمع مطالبهم ".
وأكد اعتزامه الدخول في اعتصام بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال الأيام المقبلة، معلنا أنه سيتم تنظيم مسيرة جامعية وطنية بشارع الحبيب بورقيبة يوم الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 ردا على انتهاج سياسة قمع العمل النقابي.
ونبه البيان الى وجود "حالة من الغليان والاحتقان غير المسبوقين" في صفوف الجامعيين، مجددا، موقفه الرافض لما وصفه ب"الاقتطاع العشوائي من أجور الأساتذة الجامعيين".
كما انتقدت المنظمة ما أسمته ب"تدليس وتزوير الشهائد العلمية من خلال إلغاء احتساب كل مواد الأساتذة المضربين بعد اتخاذ الوزارة لاجراءات استثنائية لانجاح السنة الجامعية اثر استمرار أزمة التعليم العالي وانسداد الحوار بين كل من الوزارة واتحاد "اجابة".