و واصل السليتي أن الإرهابي الهالك الطاهر الجيجلي و الذي لقي حتفه في حيدرة ايضا، كان قد التحق بالجبال الجزائرية سنة 1994  و كان على  اتصال مباشر بأمير تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي "عبد المصعب عبد الودود" "درودكال".و أضاف أن العناصر الإرهابية التي تم القضاء عليها في عملية حيدرة المشتركة بين الوحدات  الخاصة للحرس الوطني و الجيش الوطني و التي كانت تحت إشراف القطب القضائي لمكافحة الإرهاب هي الأخطر والأشرس على الإطلاق بحكم خطورة جرائمهم الإرهابية. و أفاد السليطي أن المجموعة  الإرهابية التي تم القضاء عليها هي محل متابعة قضائية من القطب القضائي  لمكافحة الإرهاب منذ سنة 2018 حسب تصريحه لموزاييك أف أم.