وعبّرت تنسيقيات عمال الحضائر في بيان لها، عن تفاجئها بعد طول انتظار، بعدم انعقاد جلسة الأربعاء 28 اوت 2019 المخصصة لوضع أسس الحل النهائي لملف الحضائر، معتبرة ان هذا التأجيل "كشف مرة أخرى مدى استهتار الحكومة بحياة وكرامة عمال الحضائر ومحاولة لقبر الملف".
وأضافت ان "هذا التأجيل الى أجل غير مسمى سيكون اقرار بنهاية الهدنة الاجتماعية والعودة بأكثر قوة للنضال من أجل حق عمال الحضائر"، داعية جميع عاملات وعمال الحضائر الى الدخول في اعتصامات واحتجاجات يومية في كل جهات البلاد في محطة أولى، والشروع في التحضير ليوم غضب في كامل الجمهورية يوم 10سبتمبر 2019 يشفع باعتصام وطني مفتوح في كل الولايات وفي القصبة ومقاطعة العودة المدرسية.
وشدّدت تنسيقيات عمال الحضائرعلى تمسكها بتفعيل محضر 28 ديسمبر 2018 وعزمها على النضال وعدم التراجع الا بعد التسوية العادلة للجميع دون استثناء، مشيرة الى انها لا تعترف بمفاوض في هذا الملف غير الاتحاد العام التونسي للشغل.