وقال ان "ملف ردم نفايات كيمياوية سامة في ولاية سيدي بوزيد، ملف قديم يعود الى الثمانينات واثير منذ سنتين قضائيا ويتمثل في ردم مواد خطيرة مضرة للانسان وللطبيعة في بعض المناطق من طرف المندوبية الجهوية للفلاحة"، واضاف انه "قد تمت الحفريات واخراج جزء من النفايات وتسليمها الى شركة مختصة في الخزن الى حين اتلافها او تصديرها وفق الاتفاقيات الموجودة" واضاف ان "عملية استخراج هذه النفايات متواصلة