ويجدر التذكير بأنه قد تم تحويله إلى مستشفى الحروق البليغة بين عروس قبل أن تتوفاه المنية