و أفاد ان الاسباب الرئيسية لحدوث هذه الوضعية الطارئة تتمثل في ذروة الطلب على الماء لتسديد الحاجيات الظرفية المرتفعة خلال يوم العيد كما تزامنت أيام العيد مع تواصل موجة الحرارة لأسابيع متعددة بالاضافة للطلبات الكبيرة للماء من قبل المؤسسات السياحية . وأكد عامر الحرشاني عدم تسجيل أي تهاون في التصرف خلال أيام العيد بتوفر الفرق الميدانية ونظم المتابعة الحينية ومنظومة المتابعة بالهاتف . 
كما لم تسجل اللجنة أي عطب خطير في التجهيزات المائية الرئيسية الكبرى، مثمنة مبادرة الشركة التونسية لتوزيع المياه لتعبئة الخزانات قبل يوم العيد جنب البلاد حدوث كارثة . وبلغ عدد الانقطاعات والاضطرابات المسجلة أيام العيد ( 10\11\12 أوت ) 112 انقطاعا تخص 105 ألف مشترك منها 64 انقطاعا يوم العيد تخص 90 ألف مشترك.وتدخل أعوان الشركة في الابان لاصلاح ما لا يقل عن 50 عطبا بمختلف الشبكات الوطنية خلال فترة العيد منها 25 عطبا يوم العيد.