و غلّف هذا العطب حالات من الإحتقان من قبل المواطنين الذين لم يتمكنوا من قضاء شؤونهم منذ يوم السبت الفارط نتيجة تتالي العطل( عطلة العيد و عطلة عيد المرأة) حسب مراسل موزاييك أف أم .