ودعت الجمعية هؤلاء لاحترام الدستور وذلك بتجسيد كل ما أقرّهُ من حقوق وحريات عامة وفردية ومدنية وسياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وبإحقاق مبدأ المساواة كشرط أساسي وفعلي باتجاه التنزيل الجدّي للدستور من أجل السير قدما في مشروع التساوي في الميراث مع ضرورة تفعيل أحكام الدستور باستكمال مسار ارساء الهيئات الدستورية و احترام استقلاليتها وإرساء المحكمة الدستورية.كما طالبت يسرى فراوس التونسيات خلال الانتخابات القادمة بالتصويت لمن لم يساوم في حقوقهن ولم يكن جزءا من منظومة الفساد.