كما أشار عدنان بوعصيدة إلى ان بلدية رواد قد جندت عددا من اعوان المراقبة البلديين للعمل خارج الاوقات العادية للتقصي حول مصادر النيران المتاتية من غابة سيدي عمر، والتى اشتعلت رغم اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية لحمايتها من الحرائق مع اشتداد الحرارة " واشار الى اكتشاف ممرات خفية بالمنطقة الخلفية للغاية تم احداثها بعناية ودون علم البلدية للولوج منها الى داخل الغابة وافتعال النيران حتى تتمكن لوبيات البناءات الفوضوية من تقسيم المكان الى مناطق نفوذ عمرانية عشوائية" حسب تعبيره
كما أفاد بوعصيدة إلى أن بلدية رواد قامت باغلاق الممرات ووضع الحواجز الحجرية مع تشديد المراقبة لمنع التجاوزات ولحماية الغابة بالإضافة إلى تبليغ السلطات الامنية للقيام بالتحقيقات اللازمة حول "وجود شبهة انتهاك متعمد لغابة سيدي عمر" التي من المنتظر ان تصبح منتزها عائليا وترفيهيا ومتنفسا بيئيا للمتساكنين برواد في السنوات القليلة القادمة بعد اقرار دراسة جدوى للمكان بكلفة 150 الف دينار.

 

وات