أكد مدير محو الامية وتعليم الكبار، هشام بن عبدة،اليوم الاثنين،انه سيتم اسناد شهادة الى كل الدارسين الذين قضوا سنتين في برامج محو الامية وتسمى السنة الاولى اساس والسنة ثانية تكميل، والتي تسمح لهم بمزاولة مرحلة المتابعة وهي مرحلة يتم فيها التعهد بمكتسبات الدراسة وتثمينها والتشجيع على الإنتاج، في اطار مقاربة ادماجية تجمع بين القراءة والكتابة والمهارات الحياتية بغاية ادماج الدارسين في منظومة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.و صرح أن 23,480 الف شخص، قد استفادوا من منظومة محور الامية بتونس خلال السنة الدارسية 2018/2019، اي أنه قد تم تسجيل تحسن بنسبة 6,16 بالمائة مقارنة بالسنة الدراسية السابقة. واضاف بن عبدة في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء ان نسبة النساء المشاركات في برنامج محو الامية تقدر ب 80 بالمائة (18 الف و717) 25% منهن (4703) ينتمين الى المناطق الريفية. و أضاف بن عبدة ان تزايد عدد المستفدين من برنامج محو الامية يرجع اساسا الى تحسن مؤشر الاستقطاب الهادف الى تطوير القطاع على المستوى الهيكلي والتشريعي مشيرا الى ان برنامجا خصوصيا تم اقراره، خلال الفترة السابقة، يرمي الى تسريع نسق محو الامية بالشمال الغربي والوسط الغربي، اضافة الى إرساء مجموعة من الشراكات النوعية على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي، وإحداث مراكز نموذجية بالجهات. وبين ان عدد الممتحنين في شهادة التربية الاجتماعية لدورة جوان 2019 قد بلغ 7992 مشاركا، نجح منهم 7124 شخص اي بنسبة 90 بالمائة 2030 منهم في المناطق الريفية.