بلغت تقديرات صابة الحبوب لموسم 2018-2019 ، 24 مليون قنطار وهي صابة قياسية وهامة مقارنة بالمواسم الفارطة.


وكان المرصد الوطني للفلاحة أعلن، في وقت سابق، أن صابة الحبوب لهذا الموسم قد تصل الى حدود ، 21 مليون قنطار. 
وأبرز وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري سمير الطيب، خلال ندوة صحفية عقدت الإثنين بمقر الوزارة أنه " ولأول مرة تنطلق عملية إجلاء الحبوب وتخزينها بداية من اليوم الأول من التجميع"، مع كراء طاقات خزن إضافية زيادة على المتوفرة بمناطق الإنتاج والتجميع، مشيرا إلى أن طاقة الخزن تبقى ضعيفة مقارنة بحجم الصابة الهامة لهذا الموسم.


وقد تم في هذا الصدد، ضبط قائمة ب 179 مركزا قارا تتوفر فيها الشروط الدنيا لتجميع حبوب الإستهلاك والمحافظة عليها بطاقة خزن حوالي 5ر6 مليون قنطار.


كما اعتمدت الوزارة في عملية نقل الحبوب على السكك الحديدية وهو ما لم يتم اعتماده منذ 10 سنوات وفق الوزير، وقد وفرت الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية 60 عربة بطاقة استيعاب 50 طن الواحدة.


وشاركت وزارة الدفاع الوطني في عملية إجلاء الحبوب وذلك بتوفير 16 شاحنة. 


وأعلن الوزير عن اعتزام الوزارة إحداث شركة تعاونية للنقل الفلاحي بالتعاون مع ديوان الحبوب. 


وبلغت الكميات المجمعة إلى غاية يوم 08 جويلة 2019 03ر9 مليون قنطار ( 43ر2 مليون قنطار شعير و 50ر6 مليون قنطار قمح صلب) واعتبر الوزير أن الكمية المجمعة قياسية خلال فترة التجميع الحالية مقارنة مع المواسم الفارطة.