قال رئيس حزب حراك تونس الارادة منصف المرزوقى " إن تونس قد مرت في الأسبوع الفارط بجانب الهاوية والأحداث التي شهدتها البلاد والمتمثلة في تنفيذ ضربات ارهابية متزامنة تؤكد انها مستهدفة وأن هناك غرفة عمليات خارجية تتربص بها ورأت في مرض الرئيس الباجي قايد السبسي فرصة مواتية لضرب تونس وإفشال تجربتها الديمقراطية".


وأكد في اجتماع شعبي عقده مساء أمس السبت بقابس في إطار تحالف "تونس أخرى" استعدادا للانتخابات القادمة "، ضرورة اتحاد كل التونسيين من أجل المحافظة على الأمن القومي للبلاد وافشال المخططات الدنيئة لغرفة العمليات الخارجية.
كما اعتبر أن التوافق بين حركتي نداء تونس والنهضة كان في اطار صفقة انتهى مفعولها لاسباب داخلية وخارجية، قائلا " تم الدخول اليوم في مرحلة كسر العظام".
وأشار المرزوقي الى وجود جريمة إعلامية منظمة في تونس من مظاهرها التحريض على العنف والتزوير وتشويه الخصوم، مبينا أن هناك خلايا إعلامية يدعمها المال الفاسد تحث على الكراهية وتقوم بتدمير المجتمع.
وابرز أن الارضية مواتية للفوز في الانتخابات القادمة، داعيا الشباب الى عدم التخلف عن هذه الانتخابات والى تحمل مسؤوليته في اختيار الخيار الأنسب لتونس، لافتا الانتباه الى أنه لا يمكن حل مشاكل الجهات الا بحل مشاكل البلاد، وفق تعبيره.