تولّى وزير الدفاع الوطني، عبد الكريم الزبيدي، اليوم الثلاثاء، تقليد الرتب لعدد من العسكريين العاملين بالوحدة الترابية بالقلعة الخصباء، وذلك خلال مهرجان عسكري انتظم بحضور آمري الوحدات العاملين بولاية الكاف، بمناسبة الإحتفال بالذكرى 63 لانبعاث الجيش الوطني.


وثمن الزبيدي بالمناسبة، وفق بلاغ لوزارة الدفاع، "المجهودات التي يبذلها أفراد الوحدات الترابية المنتصبة بالجهة، رغم صعوبة المناخ والمخاطر التي تحفّ بالمرتفعات الغربية في مجال مقاومة الإرهاب والجريمة المنظمة والتصدي للهجرة غير الشرعية"، مشيرا إلى أهمية التنسيق القائم بين تونس والجزائر، "لمزيد إحكام مراقبة الحدود البرية المشتركة من خلال تبادل المعلومات وعقد الإجتماعات الدورية".


وعلى صعيد آخر، أبرز عبد الكريم الزبيدي،" حرص الوزارة على تحسين ظروف عمل وعيش العسكريين ومزيد الإحاطة بهم وبعائلاتهم وبعائلات العسكريين الذّين استشهدوا فداءًا للوطن، وكذلك الجرحى الذين أصيبوا أثناء القيام بواجبهم الوطني المقدس"، مؤكدا ضرورة "الإحاطة بالجنود وصغار الرتب والإصغاء إلى مشاغلهم والتفاعل معها". 


وفي السياق ذاته، أعلن الوزير عن إحداث مركز عسكري للتأمين النفسي والدّراسات السلوكية بالقاعدة العسكرية ببوشوشة، وسيُعنى بإجراء المتابعة والتقييم النفسي والإحاطة النفسية في مختلف الوحدات العسكرية وتكوين المكوّنين في المجال، بالإضافة إلى مشروع المركز العسكري للوقاية ومعالجة الأورام الذي سيتم إنجازه بالأساس في نطاق التعاون الدّولي مع دولة قطر، بكلفة تناهز 100 مليون دينار.