قال وزير التنمية والإستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري، الجمعة، " إن تونس اليوم محمور اهتمام المستثمرين الأجناب أكثر من أي وقت مضى" وذلك على هامش منتدى تونس للاستثمار المنتظم يومي 20 و21 جوان 2019 بالعاصمة. 


كما رحب العذاري "بديناميكية الإستثمارات الأجنبية المباشرة في تونس"، مذكرا بأن سنة 2018 قد عرفت نموا بنسبة 28 بالمائة مقارنة بسنة 2017. 


وأضاف الوزير أنه خلال الأشهر الأربع الأولى من سنة 2019، نما الإستثمار الأجنبي المباشر في تونس بنسبة 16 بالمائة. وتابع " إن هذا يعكس توفر ديناميكية حقيقية وعودة الثقة في تونس ". 


وأوضح العذاري قائلا " هذا النمو هو نتيجة العمل الترويجي، على غرار منتدى تونس للاستثمار والعديد من الإجراءات الأخرى مثل الزيارات التي قمنا بها إلى فرنسا ، ألمانيا، ايطاليا، أنقلترا، الصين، الولايات المتحدة، وفي عدد من بلدان الخليج العربي حيث التقينا بمستثمرين أجانب لشرح مزايا الإستثمار في تونس والحوافز المقدمة لهم والفرص المتاحة في مختلف القطاعات" . 


كما أوضح " أن هذه الجهود قد ساعدت على تحسين تصنيف تونس الدولي في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال من خلال رفعها إلى 8 أماكن وتصنيفها بين أفضل 5 بلدان إفريقية وعربية . 


وتابع " كل هذا يعتبر إيجابيا لتحسين مكانة تونس بلد ملائم للإستثمار سيما من خلال تذليل العقبات أمام المشاريع الإستثمارية وتقديم الدعم الأفضل".


ولاحظ الوزير أن تفعيل المنصة الرقمية للهيئة التونسية للاستثمار يهدف إلى دعم المستثمرين بشكل أفضل والسماح لهم باستكمال جميع الإجراءات على الأنترنات. 


واوضح " هذه خطوة مهمة في الإتجاه الصحيح سيتم توسيعها لتشمل وكالة النهوض بالإستثمارات الفلاحية ووكالة النهوض بالصناعة والتجديد و الديوان الوطني التونسي للسياحة ، لدفع الإستثمار السياحي. 


وأضاف " إن الإتفاقيات الثلاث التي تم توقيعها اليوم الجمعة في إطار منتدى تونس للاستثمار مع المانيا والصين وتركيا تهدف إلى تحسين التعاون لجذب الإستثمار الأجنبي المباشر ومضاعفة منصات التعاون التي من شأنها أن تدعم تطور الإستثمار في تونس.