أكدت مصادر مختصة، في تصريحات متطابقة ل (وات) بباجة، اليوم الخميس، أن ظاهرة سرقة الماء فاقمت اشكاليات التزود بالمياه في عدد من التجمعات السكنية بأرياف ولاية باجة. 
وفي هذا الإطار، أفاد رئيس دائرة الهندسة الريفية بالمندوبية الجهوية للفلاحة، محمد الشابي، أنه تمت برمجة مشروع تفوق قيمته 3 ملايين دينار لتغيير 29 منظومة مائية وازالة الربط العشوائي، مشيرا إلى أن حملات المراقبة المستمرة للجمعيات المائية كشفت عن وجود سرقات بأكثر من نصف الشبكات التى تزودها هذه الجمعيات.
من جانبها، قالت المسؤولة عن مصلحة النهوض بالمجامع المائية، سهام بن صالح، إن الربط العشوائي بالشبكات يعتبر اهم اسباب عدم انتظام التزود بالماء ونقصه احيانا فى عدد من التجمعات السكنية مثل قصر حديد، وزاوة، وجبل الديس، وجبل الشعرة.


وأوضحت أن الدراسات الفنية تراعي عند إيصال الماء لمنطقة ما حاجيات السكان والانشطة المختلفة، إلا أن عددا من المواطنيين خاصة بالمناطق المنخفضة يعمدون الى تحويل الماء لصالحهم ولصالح انشطتهم الفلاحية ما يسبب اضطراب فى التزود لدى سكان المناطق الاكثر ارتفاعا ويتسبب فى تراكم ديون المجامع المائية.
ولفتت إلى أنه تم تحرير محاضر بشأن عدد من المخالفين، منبهة الى ان سرقة الماء تعتبر جناية داعية الى الحزم في تطبيق القانون، وفق تأكيدها.


من جهتها، أكدت معتمدة باجة الشمالية، منية الطويهري، أنه تم تسجيل حالات متعددة بباجة الشمالية لسرقة الماء واستعماله المفرط فى الانشطة الفلاحية، حيث تولى عدد من المواطنيين بناء خزانات للاستعمال الخاص وركزوا عدادات لا تتوفر على الشروط الفنية المطلوبة، داعية الى ضرورة توفر الوعي حتى لا تتفاقم اشكاليات الماء بالتجمعات السكنية.