دعت رئيسة حركة نداء تونس (شق الحمامات) سلمى اللومي، القوى الوطنية الى التوحد والتجنّد دفاعا عن تونس وعن مسارها الديمقراطي المهتزّ وعن مكتسبات الدولة الوطنية المهدّدة.
واعتبرت اللومي، في نداء نشرت نصه مساء اليوم الاربعاء على صفحتها الرسمية على موقع "فيسبوك"، أن الخطوة الجريئة التي تفرض نفسها اليوم على جميع العقلاء هي "بناء قطب وطني تقدّمي يجمع مختلف القوى السياسية التي تشترك في القيم والمبادئ وفي البرامج وهي قوى كثيرة وما يجمعها أكثر بكثير مما يفرّقها"، حسب قولها .
واعتبرت اللومي (63 عاما) التي كلفت اواخر شهر ماي الماضي برئاسة حزب نداء تونس (شق الحمامات)، أن إعادة التوازن السياسي المختلّ هو الشرط لاسترجاع ثقة المواطن في العملية السياسية حتى تكون الانتخابات القادمة فرصة لإصلاح منشود "لما أفسدته المصالح الأنانية والحسابات الانتهازية"، وفق تعبيرها.