تطلق وزارة الصحة على امتداد شهر سبتمبر القادم حملة وطنية للتوقي من سرطان الثدي، ستستفيد منها قرابة 500 ألف امرأة بكامل تراب الجمهورية، وفق بلاغ صادر اليوم عن رئاسة الحكومة.


وستمكن هذه الحملة من القيام بالفحوصات اللازمة ومساعدة المشتبه في إصابتهن بسرطان الثدي من النفاذ إلى مسالك الكشف المعمق والعلاج. وحسب تقديرات وزارة الصحة من المرتقب اكتشاف 1500 حالة إصابة جديدة بسرطان الثدي خلال تلك الفترة.


وستشهد هذه الحملة تدخل كل المعنيين بالتوقي وعلاج سرطان الثدي من هياكل صحية عمومية وخاصة ومنظمات وجمعيات تعنى بالشأن الصحي وصناديق الضمان الاجتماعي والتأمين على المرض فضلا عن الاستعانة بوجوه تلفزية ورياضية معروفة للترويج للحملة.


وجاء الإعلان عن هذه الحملة خلال اجتماع التأم، اليوم الجمعة، في مقر رئاسة الحكومة بالقصبة جمع كلا من كاتب عام الحكومة رياض المؤخر ووزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ.


ودعت وزيرة الصحة بالنيابة خلال الاجتماع إلى تكوين 3 لجان تعنى بهذه الحملة تهتم الأولى بحملات التحسيس بوسائل الإعلام ومواقع التواصل، فيما تهتم الثانية بوضع استراتيجية للحملة وتوفير كل الوسائل اللوجستية والبشرية لإنجاحها، بينما ستتولى اللجنة الثالثة متابعة توصيات الحملة.


من جهته أكد رياض المؤخر دعم الحكومة واستعدادها لتوفير كل متطلبات النجاح على المستويين اللوجستي والبشري، وفق البلاغ نفسه.


وتفيد الإحصائيات الرسمية لوزارة الصحة بارتفاع إصابة النساء بسرطان الثدي إذ تم تسجيل 3166 حالة جديدة سنة 2018.