انتظمت صباح اليوم الاثنين جلسة عمل بمقر ولاية سليانة حول إحكام الاستعداد لتأمين الموسم السياحي بالجهة ، تم خلالها التأكيد على اشتمال الجهة على جميع مقومات السياحة البديلة بما يجعل منها وجهة للسياحة الايكولوجية، خاصة وأنها تتوسط 7 ولايات(زغوان، وباجة، وجندوبة، والكاف، والقصرين، وسيدي بوزيد، والقيروان) وتربط بين 3 أقاليم.


وبالمناسبة، أكد المندوب الجهوي للسياحة بسليانة، منير القوصري، ضرورة تكاتف الجهود رفقة الإدارة الجهوية للحماية المدنية والوحدات الأمنية و إدارة الغابات لتأمين المقبلين على المخيمات وزوار المواقع الأثرية والمناطق الجبلية خاصة مع حلول فصل الصيف وفي طل التخوفات من نشوب حرائق.


وأشار إلى جملة المشاريع السياحية المعطلة بالجهة والمتمثلة في 3 مشاريع بسليانة المدينة وهي نزل زامة المغلق نتيجة أشغال إعادة تهيتئه ونزل أرميتاج (تقدم الأشغال به بنسبة 60 بالمائة)، المغلق بسبب بعض الإشكاليات مع ديوان التطهير والشركة الجهوية لاستغلال وتوزيع المياه، فضلا عن إقامة دار حليمة المغلقة بمعتمدية كسرى نتيجة إشكال قانوني ومركز الاصطياف والتخييم بمعتمدية برقو المغلق لإعادة تهيئته.