قال الأمين العام لحركة "تحيا تونس"، سليم العزابي، إنه لا يمكن اليوم معالجة الإشكاليات التي يعاني منها التونسي، كالنقل والصحة والتعليم والفساد والبنية التحتية والماء، فضلا عن المبادئ والأخلاق، إلا من خلال حوار هادئ يكون هدفه مصلحة تونس وليس الانتقام من الخصم السياسي.


وأوضح العزابي، بعد ظهر اليوم الأربعاء خلال اختتام المؤتمر التأسيسي الانتخابي لحركة "تحيا تونس"، أن طغيان الخطاب السياسي المتشنج جعل التونسي يكره السياسة، مشيرا إلى أن حركة تحيا تونس تسعى إلى استرجاع الأمل في نفوس التونسيين.


ولفت إلى أن حركة تحيا تونس اختارت المراهنة على الكفاءات الشابة في مختلف هياكلها ودعم حضور الشباب في مواقع القرار ومحاربة الفكر الداعشي الذي يعتبر المرأة عورة، مشددا على دعم الحركة لمكتسبات المرأة والحريات الفردية.


وختم بالتأكيد على النجاح اليوم في بناء حزب جديد في انتظار استكمال بناء وطن ومستقبل يعيد للمدرسة العمومية ألقها ويقطع مع تردي الخدمات الصحية.