قال المسؤول عن النجاعة الطاقية للنقل بالوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة، عبد الحميد قنوني، إنهم سيقومون بعرض مشروع نموذجي لتوريد ما بين 500 و1000 سيارة كهربائية، خلال اجتماع مجلس الوزراء المقرر عقده في الأيام القليلة القادمة.

وأضاف في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن هذا المشروع النموذجي، الذي يمتد لسنتين، يتمثل في وضع شبكة تضم عشرات محطات الشحن فائقة السرعة بمحطات "عجيل" في المدن الكبرى التي "ستمكن من إعادة شحن بطاريات السيارات الكهربائية بنسبة 80 بالمائة خلال 30 دقيقة".
وأوضح القنوني أنه سيتم استعمال هذه السيارات في المؤسسات العمومية فقط (الشركة التونسية للكهرباء والغاز والبريد التونسي والوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة والإدارات...) بهدف ترشيد استهلاك الطاقة، مضيفا "ستخفض هذه السيارات من استهلاك الطاقة بنسبة لا تقل عن 50 بالمائة".

ويتعلق مشروع النقل الكهربائي في تونس، كذلك، بتشييد قطب تكنولوجي مخصص للسيارات المبتكرة لجمع مختلف المتدخلين في هذا المجال ضمن الفضاء ذاته. وسيخصص هذا القطب للقيام بالبحوث وأنشطة التطوير والتكوين الأولي والمستمر في المجال الكهربائي.