واكب مساء أمس في شاطئ لمطة من ولاية المنستير حوالي ألف شخص من التونسيين والسياح (حوالي 350 سائحا وسائحة)
من عدّة جنسيات مثل الروسية والفرنسية والبريطانية من المقيمين في نزل جهة المنستير النسخة الثالثة من عرض "النزول الأخير لحنبعل" للمخرج عمر بسباس
ضمن اليوم السياحي الثقافي وفق ما ذكره فواز بن حليمة المندوب الجهوي للسياحة بالمنستير ل(وات).


و"النزول الأخير لحنبعل" عرض فرجوي كبير يشمل عدّة لوحات راقصة عصرية وملحمية ومسرحية للجنود ولحنبعل وللفرحة تجسّم نزول القائد القرطاجي حنبعل 
إلى شواطئ لمطة مع مشاركة منشطين من البرازيل وروسيا وبولونيا وفرنسا وألمانيا وفق ما أوضحه المخرج عمر بسباس في تصريحه ل(وات).


وكان السياح والعديد من التونسيين زاروا قبل انطلاق العرض الفرجوي خلال هذا اليوم السياحي الثقافي الذي انتظم ضمن فعاليات الدورة 20 لمهرجان التراث 
الغذائي بلمطة أفضل أكلة بسيسة في الجمهورية (20-28 أفريل أفريل الجاري) معرض الولايات "جي 24" الذي يتضمن عدّة منتوجات للطاولة خاصة منها 
البسيسة والتوابل وبعض منتوجات الصناعات التقليدية كالحليّ والخشب والسعف والفسيفساء والمرقوم والملابس التقليدية والحلويات التونسية والعسل والتمر، وتقطير
الأزهار ومعرض لزيت الزيتون المعلب والبيولوجي انتظم في معصرة بلمطة .


ومعرض الصناعات التقليدية وورشات حيّة حول صنع البسيسة والنسيج التقليدي والخشب والصوف ومعرض للفنون الجميلة وقع تركيزها في محيط معلم الرباط 
الأغلبي وعلى شاطئ لمطة وانطلقت جميعها مساء أمس وتتواصل إلى غاية 28 أفريل الجاري.


ويعتبر اليوم السياحي هو فرصة للسائح المقيم في نزل ولاية المنستير لاكتشاف الموروث الغذائي التونسي حسب تقدير فواز بن حليمة الذي ثمّن جهود نزل الجهة 
في الانفتاح على المجتمع المدني ومشاركة 10 من منشطي هذه النزل في هذا اليوم السياحي الثقافي الذي نظمته جمعية صيانة مدينة لمطة بالشراكة مع المندوبية 
الجهوية للسياحة بالمنستير والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمنستير.