أفاد وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سليم الفرياني، لدى مشاركته مساء اليوم الخميس في الاحتفالية المنتظمة بتونس العاصمة بمناسبة مرور خمسين سنة على إحداث المركز الوطني للجلود والاحذية، بأن هذا القطاع يوفر 40 ألف موطن شغل، ويعد قطاعا حيويا وأحد ركائز الاقتصاد الوطني، وفق تعبيره.


وأضاف أنه يتم تصدير بما قيمته 1800 مليار من منتوج ذي جودة عالية ومطابق للمواصفات العالمية نحو فرنسا وإيطاليا بالخصوص، مؤكدا أهمية الدور الذي تلعبه سلط الإشراف والأطراف المتدخلة في تثمين المنتوج التونسي والتسويق الأفضل للقطاع، وأوضح أن 237 مؤسسة تعمل بقطاع الجلود والأحذية.


كما لفت الفرياني الى تطور صادرات الجلود والاحذية ب1ر23 بالمائة، حيث بلغت 1800م د ، مشيرا الى أهمية قطاع الجلود والأحذية بالنظر الى مساهمته الفعالة في تحقيق التوازنات الاقتصادية والاجتماعية وتعديل الميزان التجاري وتطوير الصادرات واستقطاب الاستثمارات المباشرة والتشغيل