كما أشار الدوعاجي إلى أن الرضع المتوفين كانت ولادتهم قبل موعدها.

كما أثبتت التحقيقات وجود عدة اخلالات أبرزها غياب الحوكمة في التسيير داخل القاعة التي يتم فيها اعداد المستحضر الغذائي للولدان والتي تأكد عدم احترامها لشروط السلامة المطلوبة وقواعد التعقيم، إلى جانب عدم تعويض المسؤولة الأولى عن القاعة التي غادرت منذ سنوات.