و تابعت الشايب أن المتضررات تقدمن بشكايات جزائية ضد أعوان المركز بعد تعرضهن للاغتصاب وسوء المعاملة والاستغلال ما اضطرهن للهروب من المركز. كما أردفت أن الرابطة قامت بالإتصال بالمتضررات وتجميع شكاياتهن لتكون شهادات حية على وجود هذه الجرائم وهذه الانتهاكات من سوء معاملة إلى تحرش واغتصاب و فساد مالي وإداري داخل المركز.