أحبطت فرقة الحرس الديواني بالرقاب (سيدي بوزيد) ، فجر الإربعاء ، تهريب كميّة من الملابس الجاهزة بلغت قيمتها زهاء 83 ألف دينار خلال عملية شهدت اطلاق اعيرة بنادق صيد من قبل اهالي منطقة الرقاب ردت عليها الفرقة باطلاق اعيرة تحذيرية في الهواء.


وأوضحت الادارة العامة للديوانة ، في بلاغ لها، ان فرقة الحرس الديواني بالرقاب نصبت كمين لسدّ منافذ الطريق الرابطة بين الرقاب وبئر علي بن خليفة بعد حصولها على معلومات استخباراتية تفيد إعتزام مجموعة من المهرّبين نقل كميّات من الملابس الجاهزة المهرّبة من القطر الجزائري على متن شاحنات عبر مدينتي الرقاب وبئر علي بن خليفة وصولا إلى مدينة الجمّ.


واشارت الديوانة ، الى ان الفرقة استعانت بدوريّة تابعة لمصالح الحرس الوطني لكن عند رصدها من قبل المهربين عمدت شاحنات التهريب إلى الرجوع على أعقابها في إتجاه مدينة الرقاب فتمّ إعتراضها من قبل دوريّات الحرس الديواني والإشارة لها بالوقوف.
واضافت ، ان سائقي الشاحنات تعمّدوا تجاوز الدوريّة بسرعة مفرطة وبمطاردتها والتضييق على إحدى هذه الشاحنات وإجبارها على التوقّف قام مجموعة من الأهالي بإستهداف أعوان الدوريّة بأعيرة ناريّة من بنادق صيد فتمّ التعامل معهم بإطلاق أعيرة ناريّة تحذيريّة من الأسلحة الإداريّة في الهواء.


وبينت انه بتفتيش الشاحنة تبيّن أنّها تحتوي على حمولة كبيرة من الملابس الجاهزة المهرّبة فتم تحرير محضر حجز في الغرض وإصدار مناشير تفتيش في بقيّة الشاحنات.