اعتبرت الإدارة العامة للديوانة أنّ ما جاء أمس خلال النقطة الإعلامية لنواب المعارضة في البرلمان إضعافا لجهاز الديوانة وللدولة ككلّ ويأتي في إطار حملة ضد هذا الهيكل بعد نجاح الحرب على الفساد في تحقيق نتائج طيبة.

وقال المتحدث باسم الإدارة العامة للديوانة هيثم زناد في تصريح لموزاييك  الجمعة 5 أفريل 2019 إنّ هذه الحملة التي يقع شنّها ضدّهم تقودها لوبيات التهريب التي بدأت مصالحهم تتزعزع.

وأضاف "لو طلب نوّاب الشعب من الديوانة توضيحات سنقدّم كلّ الإجابات بمصداقية لأنهم يمثلون السلطة التي تراقب مصالح الدولة"، متابعا "الإدارة العامة للديوانة لا تحمي الفساد وتتعامل بكلّ صرامة مع أيّ شبهة تطال أحد منظوريها".