أعلن عميد المحامين التونسيين، عامر المحرزي اليوم الجمعة بالحمامات، أن الهيئة الوطنية للمحامين بتونس التحقت بالفيدرالية الأوروبية للمحامين، بصفة ملاحظ، وذلك في تصريح إعلامي على هامش أعمال الملتقى العلمي المتوسطي للمحاماة.


وأشار المحرزي في تصريحه بمناسبة هذا الملتقى العلمي الذي ينتظم بالشراكة مع الجامعة الأوروبية للمحامين، تحت شعار "من أجل سياسة محاماة متوسطية"، إلى أن هذه التظاهرة توفّر فرصة هامة للإطلاع على التجارب الأوروبية في سبيل تطوير المبادلات بين الهيئة الوطنية للمحامين بتونس ونظيراتها بالبلدان المتوسطية وبما سيمكن تونس من أن تكون همزة وصل بين النقابات الأوروبية والنقابات العربية.
وبيّن أن الملتقى الذي ينتظم بمشاركة محامين من عديد البلدان المتوسطية، سينظر في جملة من المحاور الهامة المرتبطة بتوحيد التشاريع والوسائل البديلة لفض النزاعات بين أوروبا وبلدان جنوب المتوسط، بالإضافة إلى إثارة موضوع السر المهني.


وانتقد ما اعتبره "سعي الحكومة إلى تمرير قوانين شبيهة بالفصل في قانون المالية والذي تم التخلي عنه باعتباره يخرق السر المهني"، مؤكدا أن "الهيئة ستكون بالمرصاد لكل هذه المحاولات ولكل القوانين الجائرة التي تخرق السر المهني".