تمّ، اليوم الجمعة، خلال ندوة صحفيّة انتظمت بالمركب الشبابي عليّ السخيري بالمنستير، الإعلان عن إحداث الشبكة الجهويّة للإحاطة بالأطفال ذوي التوحد.
وتشمل الشبكة حاليّا، الجمعيّة التونسية للنهوض بالصحة النفسيّة، إلى جانب خمسة مراكز خاصة. وستضبط قائمة في الوسائل البيداغوجية والمستلزمات التّربوية التي ستوضع على ذمة هذه المراكز المختصة، لاعتمادها للتدخّل المبكّر أو لإعداد الطفل، للإدماج المدرسي أو المهني، وفق ما أكدته مديرة فرع "جمّال" للجمعية التونسية للنهوض بالصحة النفسية وعضوة مؤسسة في الشبكة، نرجس السعيدي.
وسيتم كذلك، وفق ذات المصدر، ضبط رزنامة الأيام المفتوحة للتّحسيس والتّوعية في مرحلة لاحقة، بالإضافة إلى ضبط رزنامة التّكوين والمرافقة للأولياء والمربّين، بالتنسيق مع مختصين في مجال التوحّد.
وجاءت هذه الشبكة، في إطار مبادرة من قبل المجتمع المدني النّاشط في مجال التّربية المختصّة ومراكز التّربية المختصة الخاصة، بمرافقة وتأطير المندوبيّة الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالجهة، منذ شهر جانفي 2019. 
وتستهدف المبادرة، العناية أكثر بالأطفال الذين لديهم طيف التّوحد والذي يشهد عددهم تزايدا، وذلك بمعدّل إصابة طفل واحد من بين 68 طفل، ما يستوجب التفاف جميع الأطراف حول هذه القضيّة مجتمعية، حسب ما أوضحه المندوب الجهوي لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالمنستير، نبيل ميلاد، في تصريح لـمراسلة (وات) بالجهة.
وشدّد ذات المصدر، على أنّ الإدارة الجهويّة للصحّة والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، سيعاضدون جهود هذه الشبكة، التي سترافق أولياء أطفال التوحّد، للتمكن من التقصى المبكر لهذا المرض لديهم.