أعلنت المختصة في علم الوراثة بمستشفى شارل نيكول  ليليا قراوة، اليوم الخميس ، ان قسم الامراض الوراثية بمستشفى شارل نيكول بتونس العاصمة، يسجل سنويا حوالي 100 حالة من مرض التثلث الصبغي 21 أو ما يعرف بمتلازمة داون.

ولفتت قراوة، خلال تظاهرة صحية انتظمت بمدينة العلوم بتونس بمناسبة اليوم العالمي لمرض التثلث الصبغي 21 الموافق ليوم 21 مارس من كل سنة، الى غياب سجلات وطنية تحصي عدد المصابين بمتلازمة داون في تونس، مبينة ان هذا المرض الجيني يحدث عند انقسام الخلايا بعد اخصاب البويضة مباشرة وهو من أكثر التشوهات الكروموسومية شيوعا في العالم.

ونفت المتحدثة ان يكون مرض التثلث الصبغي 21 وراثيا بالاساس او نبيجة لزواج الاقارب، مشيرة الى أن 2 بالمائة فقط من الحالات يمكن ان تكون وراثية و98 بالمائة من الحالات الاخرى ناتجة عن خلل جيني قبل تكون الجنين.


وبينت أن المصابين بمرض التثلث الصبغي 21 يكونون أكثر عرضة للاصابة بمرض الزهايمر والخرف بنسبة تتراوح بين 40 و45 بالمائة مقارنة بالحالات العادية الاخرى، مؤكدة أن الاحاطة و الرعاية النفسية تساهم الى حد كبير في مساعدة الاطفال على اكتساب مهارات تمكنهم من النجاح والاندماج كأشخاص عاديين.