أفادت وزارة الداخلية، بأنه بعد إجراء المقارنات البصمية والجينية، تأكد أن العنصر الإرهابي حسام الثليثي أمير ما يسمى بكتيبة جند الخلافة بتونس، كان من بين العناصر التي تم القضاء عليها في العملية الأمنية الاستباقية التي جدت مساء أمس الثلاثاء بمرتفعات جبل السلوم (ولاية القصرين)، إضافة إلى الإرهابيين محمد الناصر المباركي المكنى "أبو سليمان" ومنذر الغرسلي المكنى "أبو محمد".


وأوضحت الوزارة في بلاغ أصدرته اليوم الأربعاء، أن هذه العملية الأمنية الإستباقية جدت على إثر توفر معلومات مؤكدة لدى الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للحرس الوطني ومصلحة التوقي من الإرهاب بإقليم الحرس الوطني بالقصرين، تفيد بتردد مجموعة إرهابية بقيادة الإرهابي الفار حسام الثليثي المكنى "أبو مسلم" على مدينة حاسي الفريد من ولاية القصرين قصد التزود بالمؤونة.


وأضافت أن الوحدة المختصة للحرس الوطني، تولت نصب كمائن محكمة على المسالك المعتمدة من قبل المجموعة المذكورة، مكنتها من القضاء على العناصر الإرهابية الثلاثة (بمنطقة عين سيدي محمود التي تبعد أكثر من 5 كلم جنوب مرتفعات السلوم أي خارج المنطقة العسكرية المغلقة)، وحجز أسلحتها مع كمية من المواد المتفجرة والقنابل اليدوية (تم تفجيرها على عين المكان) .


وذكرت الوزارة، بأن عناصر هذه المجموعة كانت قد شاركت في عمليات الاحتطاب التي استهدفت بنكين بولاية القصرين، فضلا عن قتل الشهداء "العسكري سعيد الغزلاني" وشقيقه "خالد الغزلاني " والشقيقين "مبروك وخليفة السلطاني" وشهيد جبل المغيلة "محمد الأخضر المخلوفي"، مضيفة أنهم كانوا من بين المجموعة الإرهابية التي استهدفت كذلك رتلين للجيش الوطني خلال سنة 2015.


يشار إلى أن الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني حسام الجبابلي، كان قد أفاد (وات) في تصريح سابق نهار اليوم، بأن هذه العملية الأمنية الاستباقية أسفرت أيضا عن حجز كمية من الأسلحة والذخائر تمثلت في 3 أسلحة نارية وكمية من الذخيرة وعدد من الصواعق والقنابل اليدوية والمتفجرات والأحزمة الناسفة، الى جانب حجز عدد من الهواتف الجوالة والمناظير الليلية والنهارية، مؤكدا ان عملية التمشيط بمرتفعات جبل السلوم مازلت متواصلة.