تعهدت هيئة الحقيقة والكرامة (في حالة تصفية)، بتسريع نشر قرارات جبر الضّرر انطلاقا من يوم غد الاربعاء، على أن يرتفع النسق بعد نشر التقرير الختامي الشامل للهيئة خلال الأسبوع القادم.


ووجهت الهيئة في بلاغ لها، مساء الثلاثاء، رسالة طمأنة للضحايات على ملفاتهم ومعطياتهم الشخصية، بعد فشل الهجوم الإلكتروني، الذي كانت تعرضت له، السبت الماضي، واستهدف خوادم الكمبيوتر التابعة لمركز بيانات الهيئة. واكدت أن هذه الملفات والمعطيات الشخصية محفوظة تماما ولم تؤثر عملية القرصنة على أعمال الهيئة خاصة في ما يتعلق بتسليم قرارات جبر الضرر باستثناء تعطيل العمل طيلة ثلاثة أيام. 


وذكر المصدر ذاته، أنّ الهجوم الالكتروني، الذي تسبب في توقف جميع التطبيقات التابعة للمنظومة المعلوماتية للهيئة، استهدف خاصة تطبيقة "جبر الضرر" و"التحري" و"مكتب الضبط" و"المالية"، ما نتج عنه فسخ البيانات التي يحتويها.


وقد تمكنت الهيئة من إعادة تشغيل الخادم المركزي وإرجاع البيانات التي كانت محفوظة في خزان احتياطي، بعد تدخل فريق المنظومة المعلوماتية التابع للهيئة والاستعانة بخبراء في السلامة المعلوماتية.
وقرّرت الهيئة تتبع جزائيا كل من سيكشف البحث عن تورطه في هذه الجريمة. واعلنت أنّها استأنفت أعمالها في جميع المجالات بشكل عادي، وستواصل إنهاء أعمال التصفية إلى حدود 31 ماي 2019.