قدّرت حاجيات قطاع السياحة ومديري الوحدات الفندقية والسياحية بولاية المنستير من اليد العاملة المختصة للعمل بصفة دائمة أو موسمية في عدّة مجالات، حسب نوعية الاختصاص، بأكثر من الـ1000 خلال الموسم السياحي، وفق ما أفاد رئيس الجامعة الجهوية للنزل بالمنستير، سليم الديماسي، خلال جلسة عمل انعقدت، أمس الجمعة، بمقر ولاية المنستير.


ويناهز عدد النزل المفتوحة حاليا بالجهة 15 نزلا ومن المنتظر يرتفع العدد إلى 32 مع بداية شهر ماي المقبل، علاوة على مجموعة أخرى من النزل ستفتح من جديد بمجرد استكمال أشغال التهيئة والصيانة، حسب المندوب الجهوي للسياحة بالمنستير، فواز بن حليمة، الذي توقع أن تحقق الجهة خلال سنة 2019 ارتفاعا في الوفادات مقارنة بسنة 2018 التي سجلت تطورا بنسبة 19 في المائة مقارنة بسنة 2017.


وتنسق المندوبية الجهوية للسياحة بالمنستير حاليا مع جامعة النزل والمكتب الجهوي للتشغيل تحت اشراف الولاية وبالتعاون مع منظمة "تونيزيا دجوب" لانتداب أكثر من 1000 شاب وفتاة من الراغبين في العمل في القطاع السياحي مع إمكانية أن تؤمن لهم المدرسة السياحية بالمنستير دورات تكوينية سريعة حسب الاختصاص المطلوب مع ضمان ابرام عقود شغل مباشرة مع مؤسسة النزل المنتدبة.