نفى المندوب الجهوي للتربية في المنستير المنجي سليم اليوم في تصريح لمراسلة (وات) ما تناقلته إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" بشأن إقامة صلاة استسقاء أمس بمعهد الوردانين، موضّحا أنّ الصورة التي نشرت ووقع تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي يعود تاريخها إلى ما قبل سنة 2013 وأنّ عملية نشرها الآن فيه محاولة للمس من المؤسسة التربوية وزعزعة الاستقرار بها، بحسب قوله.


وأكّد المندوب الجهوي للتربية أنّ سير العمل في معهد الوردانين عادي جدّا وأنّه أدّى أمس زيارة ميدانية لهذه المؤسسة وكلف خلالها مدير الحياة المدرسية بالمندوبية الجهوية للتربية للإشراف على جلسة عمل انعقدت أمس في قاعة الأساتذة بمعهد الوردانين مع الإطارات التربوية بهذا المعهد وذلك لبحث بعض المسائل العاجلة التي تهم الشأن التربوي بهذه المؤسسة التربوية، وفق تصريحه.