وصف وزير التربية حاتم بن سالم عملية الحرق التي طالت فجر اليوم الثلاثاء مبيت الذكور بإعدادية 1994 بمعتمدية السبيخة من ولاية القيروان، بـ"العملية الاجرامية"، قائلا إنها تمت بفعل فاعل وفق الابحاث الاولية وفيها استهداف واضح لأبناء العائلات المعوزة بالأساس.


واعتبر بن سالم في تصريح اعلامي على هامش امضاء اتفاقية شراكة بالمركز الدولي لتكوين المكونين بتونس، بين كل من وزارة التربية والشؤون الاجتماعية وبريطانيا ومكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) بتونس لتمويل مشروع "مدرسة الفرصة الثانية"، ان غاية الذين يقفون وراء هذه عمليات الحرق المتكررة ترهيب التلاميذ وترويعهم في اكثر من مناسبة وتهديد سلامتهم والمرفق العمومي، والوقوف امام طموحاتهم ومواصلة تعلمهم في ظروف عادية وآمنة.