قال الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي، لسعد اليعقوبي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الخميس ان "بلاغ وزارة التربية الصادر بالامس بخصوص تحديد 12 مارس اخر أجل لتسليم الأعداد للادارة لا معنى له والمدرسون ملتزمون بقرارات النقابة بخصوص مواصلة حجب أعداد السداسي الأول من السنة الدراسية الحالية".
وأضاف ان "الجامعة العامة تحذر الوزارة من اي اجراء تصعيدي، سيقابله تصعيد اخر من طرف المدرسين الذين لن يلتزموا بما ورد في بلاغ الوزارة في ظل عدم الوصول الى اتفاق يرضي الطرفين".


كما اعتبر اليعقوبي دعوة المدرسين الى اجراء مجالس الاقسام وتسليم الاعداد رغم تواصل القرار النقابي بحجبها،"هو من باب قفز الوزارة على الحل الاساسي ورفضها الجلوس الى طاولة المفاوضات واختيار النهج التصعيدي"، وفق تعبيره. 


ولفت في هذا السياق الى ان جلسة وحيدة تمت بين النقابة والوزارة يوما قبل الوقفة الاحتجاجية للاساتذة التي تم تنفيذها مطلع شهر فيفري الفارط، معتبرا ان الجلسة "مفرغة من اي محتوى" خاصة وان الوزارة لم تقدم، وفق تقديره، اي مقترحات جدية في علاقة بمسار المدرسين وتنصلت من كل مسؤولية ازاء حقوقهم المشروعة ولم تدع الى اجراء جلسة تفاوضية ثانية.


يذكر ان الادارة العامة للمرحلة الاعدادية والتعليم الثانوي أصدرت أمس الاربعاء بلاغا دعت فيه مدرسي المرحلة الاعدادية والتعليم الثانوي الذين لم يتولوا تسليم الاعداد الى ادارة المدارس الاعدادية والمعاهد الى القيام بذلك قبل يوم الاثنين 12 مارس 2018 كما دعت الى الانطلاق في عقد مجالس الاقسام بداية من يوم الاربعاء 14 مارس والى غاية يوم السبت 17 مارس 2018 وارسال بطاقات النتائج الى الاولياء مباشرة في اليوم الموالي لانعقاد مجالس الاقسام.