تتولى وزارة المرأة و الأسرة و الطفولة وكبار السن،يوم 24 مارس الجاري، تركيز مدينة ترفيهية بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، تتضمن، بالخصوص، فقرات تنشيطية وعروضا فرجوية، إضافة إلى ورشات في عديد الاختصاصات، وذلك في إطار الاحتفال بالعيد الوطني للطفولة، الذي يوافق آخر يوم سبت من كل عطلة ربيع.


وأوضحت المديرة العامة للطفولة بالوزارة، سعاد مراد البكري، في تصريح لـ (وات) أن هذه التظاهرة الكبرى التي وضعت تحت شعار "عيدنا في الربيع حل كله فرحة وأمل" ونظمت بالاشتراك مع المجتمع المدني وعدد من الوزارات، تتخللها ورشات متنوعة يتم عبرها تمرير رسائل هادفة للطفل، وتوجيهه نحو السلوكيات السليمة التي تهم عدة جوانب من حياته، حتى تترسخ في ذهنه بصفة تلقائية وهو يمارس هواياته.


ومن أجل ترسيخ الهوية الوطنية لدى الناشئة، وذلك من خلال تثمين التراث الوطني في المجال الرياضي، وتوظيف إمكانيات دعم التواصل بين الأجيال، أفادت المتحدثة أن الجمعية التونسية للمحافظة على الألعاب والرياضات التراثية خصصت ورشة لعرض الألغاز الشعبية والألعاب التراثية على غرار لعبة "البقيرة" ولعبة "الذئب والنعاج" ولعبة "الخربقة" و ام 5?? ولعبة "السيق"، كما تؤمن الرابطة التونسية للشطرنج ورشة أخرى للعبة الشطرنج.


كما سيتم تركيز ورشة تحسيسية لحماية الأطفال من الاستغلالات والاعتداءات الجنسية، فضلا عن تقديم عرض حول الممارسات الحميدة لمجابهة مخاطر الإبحار على شبكة الأنترنات تؤمنه الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية، وذلك في إطار دعم ترسيخ حق الطفل في الحماية و الوقاية.