قال الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي، لسعد اليعقوبي، اليوم الخميس، في كلمة ألقاها في ساحة محمد علي بالعاصمة، أمام جمع غفير من الاساتذة، إن وزير التربية، حاتم بن سالم، يمارس سياسة الارض المحروقة، وفق تعبيره، مبينا أن السلطة الحاكمة تسعى إلى تشويه القرار القاضي بحجب أعداد التلاميذ. 


ودعا اليعقوبي أولياء التلاميذ إلى عدم الخشية على أبنائهم من العمل النقابي للاساتذة، مشيرا إلى أن الحضور المكثف للاساتذة اليوم امام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل هو رسالة إلى وزير التربية الذي " تتلمذ بين أسوار الدكتاتورية"، على حد قوله.


وجدد الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي، في تدخله التاكيد على أن القطاع التربوي سيواصل نهجه النضالي من أجل الدفاع عن المدرسة العمومية وعلى حق المدرس في الظروف الملائمة لاستكمال رسالته النبيلة، مشيرا الى ان التاريخ يثبت دائما مشروعية مطالب الاساتذة التي تضع مصلحة التلميذ في المرتية الاولى. 


ورفع المحتجون شعارات تطالب بضرورة تنفيذ اتفاقية 21 اكتوبر 2011 التي تتضمن تصنيفا لمهنة التعليم كمهنة شاقة، بالاضافة الى شعارات مناهضة لسياسة وزارة التربية في عملية المفاوضات الاخيرة.


من جانبه، قال احمد بوعجيلة الكاتب العام الجهوي للنقابة بقبلي انه من حق الاساتذة الدفاع على حقوقهم المادية و المعنوية، منبها الرأي العام من الحالة "الكارثية"، على حد توصيفه، التي تعيشها المدارس في الجهات الداخلية وفي الارياف.


وقال إن النقابة هي الحصن الاخير الذي يدافع عن المرفق العمومي، وعلى المساواة في التعليم باعتباره المصعد الاجتماعي الاوحد الذي لا يجب التفريط فيه. 


يذكر أن الوقفة الاحتجاجية لنقابة التعليم الثانوي في بطحاء محمد علي سبقتها وقفة صباح اليوم أمام وزارة التربية بباب بنات.


وكان وزير التربية، حاتم بن سالم، قد أعلن يوم أمس أن مجلس الوزراء المنعقد في قصر الحكومة بالقصبة قرر ان يتخذ وزير التربية " كل الاجراءات التنظيمية والقانونية والادارية" لرفع قرار حجب أعداد التلاميذ المتخذ من قبل نقابة التعليم ولعودة المنظومة التربوية الى سيرها الطبيعي ويجد التلاميذ توازناتهم و"يتوقف هذا الارباك غير المعقول للمنظومة التربوية". 


وقال وزير التربية خلال نقطة إعلامية إثر انعقاد الاجتماع ردا على سؤال صحفي إن اتخاذ الاجراءات ضد قرار النقابة حجب الاعداد يمكن أن يصل الى حد حجب أجور الاساتذة.


كما قال وزير التربية أن مجلس الوزراء جدد التأكيد على اعتبار قرار نقابة التعليم "غير قانوني ولا يمثل شكلا من اشكال النضال النقابي لان له تأثيرا حتى على التوازن الاسري والسلم الاجتماعي" وعبر عن "انشغاله لتداعيات القرار" على التلاميذ واسرهم.