اعلنت رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة اليوم الاربعاء 18 مارس 2018 خلال ندوة صحفية  أنّ الهيئة ليست طرفا في الجدل القائم بين النواب بخصوص مآل نتيجة التصويت حول قرار التمديد لأعمالها و عند الحسم فيه قانونيا سيتمّ اخذ ذلك بعين الاعتبار مشيرة الى أن الهيئة ستواصل أعمالها ما لم يصلها رسميا قرار عدم التمديد وأنها لا تزال محترمة للقانون والمؤسسات وتتفهم الثغرات التي تحدث في عملية البناء الديمقراطي.


وقالت إنّ من يريد إجهاض العدالة الإنتقالية هو في الحقيقة يريد إجهاض مسار العدالة الإنتقالية الذي هو مسار مجتمع بأكمله وشعب يطالب بكشف الحقيقة و المساءلة وجبر الضرر الذي يعتبر ضرورة لمعالجة إرث الماضي بطريقة سليمة.

 

واضافت بن سدرين إنّ الهيئة ملزمة بالقانون باستكمال مسارها والأعمال الموكولة إليها وأنها ستواصل مهامها وتستكملها في الآجال القانونية المحدّده لها.

 

ومن جهة اخرى اكدت بن سدرين ان الهيئة لم تقم بتبذير المال العام كما يتم الترويج اليه، فقط هي قامت بصرف 44 مليارا من المليمات خلال 4 سنوات و معظمها كان صرف على الاجور.