اعلنت  النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بلاغ لها اليوم الاثنين انها تابعت باستياء شديد تصريحات الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل لسعد اليعقوبي نهاية الأسبوع الفارط. وقد توجه اليعقوبي في كلمته إلى عموم الصحفيين ناعتا اياهم بـ "معرّة الصحفيين في العالم" متبنيا بذلك شعار "اعلام العار" الذي استهدف قطاع الاعلام لسنوات من قبل أعداء حريّة الصحافة.

وقد بلغ الأمر باليعقوبي حد تجريم عمل الصحفيين عموما في مواكبة تطورات الأزمة القائمة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية. كما اتخذ كلامه منحى تحريضيا يعتبر ضربا لحرية الصحافة وتهديدا لحرية الرأي والتعبير. 


ويهم النقابة في هذا السياق التأكيد على النقاط التالية:


رفضها لخطاب التجريم والتحريض والتهديد الصادر عن الكاتب العام جامعة التعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل لسعد اليعقوبي الذي يعتبر شخصية اعتبارية لها نفوذ معنوي على منظوريها ما يمكن أن يمهد لأعمال عنف تمثل خطورة على الصحفيين في تغطية تطورات ملف الأزمة القائمة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية
تدعو الجامعة العامة للتعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل إلى التراجع علنا عن هذه التصريحات وتقديم اعتذار رسمي للصحفيين


توصي عموم الصحفيين بعدم رد الفعل ازاء هذه التصريحات والالتزام بالخط المهني والتوازن في معالجة الأزمة القائمة بين النقابة العامة للتعليم والتعاطي المهني مع تطورات الأحداث في الملف.


التذكير بموقفها المبدئي في التضامن مع نضالات الاساتذة والمربين وقيادتهم النقابية من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة وفق الأشكال النضالية المناسبة.