استأنفت اليوم الاربعاء 25 افريل 2018 الدروس بجميع المعاهد و الاعداديات التربوية بعد اسبوع من التوقف، وذلك تنفيذا لقرار لقاء الجهات بالاتحاد العام التونسي للشغل.

العودة الى قاعات الدرس اليوم رافقها رفض عدد من التلاميذ الدراسة في الأسبوع المقبل (الذي هو موعد عطلة) باعتباره أسبوع تدارك.


ويأتي رفض بعض التلاميذ الدراسة في الأسبوع المقبل المبرمج موعد عطلة، ردا على مقترح توجه به لقاء الجهات بالجامعة العامة للتعليم الثانوي لاعتبار الأسبوع القادم أسبوع تدارك الدروس بعد تعليقها منذ الثلاثاء المنقضي.


ونفذ تلاميذ معهد عائشة بلاغة بنهج مرسيليا وسط العاصمة اليوم اضرابا عن الدروس وتجمعوا قبالة مؤسستهم التربوية، مؤكدين رفض العودة الى الدروس في ظل مخاوف من أن يتم التدريس في أسبوع العطلة.


وقال عدد منهم في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء " فوجئنا بمقترح التدريس في الأسبوع المقبل، ولا نقبل أن يتم نسف حقنا في العطلة"، ملوحين " بالتصعيد " وشددوا ، على، ضرورة النأي بما اعتبروه " حقوقا للتلاميذ في العطلة عن الصراع الشغلي القائم بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية".


كما احتشد بعض التلاميذ أمام المدرسة الاعدادية نهج لينين بتونس، مبدين رفضهم مزاولة الدروس في حين عاد العديد من زملائهم الى مقاعد الدراسة، وتجمع عدد من الأولياء قبالة هذه المؤسسة وقد كشفت قسمات وجوههم عن حيرة وقلق.

يذكر ان  الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل اكد في تصريح لقناة التاسعة في برنامج حدث هذا اليوم ان الاساتذة سيعملون ايام العطل و الاعياد و حتي في الليل من اجل تفادي ما فات التلاميذ.