قامت العديد من الوكالات السياحية الجزائرية بالترويج للسياحة التونسية كأفضل ما يكون قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف حيث تزينت الحافلات و شوارع بعض المدن الجزائرية بلافتات تحمل صور لمناطق سياحية تونسية وذلك في اطار الترويج للسياحة الخارجية وحث الاخوة الجزائرين لزيارة تونس التي تتميز بمناطق ساحرة وخلابة تجعلها وجهة لجميع السياح من كل دول العالم.

و تعمل تونس للرفع من أعداد السياح الجزائريين الى حدود 3 ملايين سائح، بعد ما استقر العدد السنة الماضية عند 2.5 مليون سائح وهم رقم قياسي لم يُسجل منذ الإطاحة بنظام بن علي عام 2011.

ومن جهتها اكدت وزيرة السياحة في تصريح اعلامي سابق  أن السائح الجزائري لما يأتي لتونس فهو في بلده، وليس في دولة أجنبية، وهنالك أكثر من خيار بالنسبة لهم، والمنتجات السياحية متعددة سواء السياحة الجبلية أو الصحراوية أو الشاطئية.

 كما اكدت وزيرة السياحة انه تم اتخاذ عدة إجراءات لصالح الجزائريين لاسيما في المعابر الحدودية بين البلدين، وتحسين الخدامات وفضاءات راحة على المعابر، كما سنتواصل مع ملاك النزل والفنادق، لتقديم أسعار جد مدروسة للأشقاء القادمين من الجزائر”.