اعتبر سفير الاتحاد الأوروبي في تونس،باتريس برغاميني،اليوم الثلاثاء "ان مكافحة البطالة وحل الأزمات على مستوى المنطقة تعد الإجابة المثلى للهجرة السرية ".


وكتب برغاميني على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "فقط الإجابات المشتركة للتحديات التي تفرضها البطالة من جهة و الأزمات الإقليمية من جهة أخرى، ستمكن من مواجهة الهجرة السرية و التوقي من أحداث درامية انسانية جديدة".


وإعتبر السفير الأوروبي في تغريدته ان غرق مركب كان يقل مهاجرين غير نظاميين قبل يومين قبالة سواحل جزيرة قرقنة (ولاية صفاقس) يعد "ماساة ضربت مجددا تونس و البحر الأبيض المتوسط" مضيفا ان "الاتحاد الأوروبي سيواصل مع تونس ، بذل الجهود الضرورية للتوصل سوية إلى الطرق المثلى لرسم مستقبل مشترك".


عبر برغاميني باسمه الخاص و باسم الاتحاد الأوروبي عن تعازيه الحارة لكل عائلات ضحيا المركب المنكوب. 


يذكر أن مركبا كان على متنه العشرات من المهاجرين غير النظاميين قد غرق في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد الفارطين بعرض سواحل جزيرة قرقنة . 


وتم الى حدود اليوم الثلاثاء انتشال 55 جثة لغرقى المركب وإنقاذ 68 شخصا من بينهم 8 أجانب.