الداخلية : الإحتفاظ بإمرأة التحقت بعنصر إرهابي بسوريا

تال
تال

 

 إحتفظت الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالقرجاني، بإمرأة أصيلة العاصمة عمرها 26 سنة، أقرّت بتبنّيها للفكر التكفيري منذ سنة 2012 وبتواصلها مع عنصر إرهابي تونسي بسوريا.


وأوضحت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الجمعة، أنه بالتحرّي معها اعترفت بانّ العنصر الإرهابي طلب منها الالتحاق به للزواج منها، وذلك بعد أن تولى التنسيق مع أحد العناصر بالداخل، لتسهيل عملية سفرها ومرافقتها إلى سوريا عبر إحدى البلدان المجاورة ومنه إلى تركيا لتلتقي بالعنصر الارهابي هناك، والاقتران به بمقتضى عقد زواج شرعي.


وأضافت أنه عند محاولتها مغادرة التراب السوري رفقة زوجها المذكور، تم إلقاء القبض عليهما من قبل عناصر تنظيم « داعش » الارهابي و إيداع زوجها بالسجن فيما أُطلق سراحها، مبينة أنّها تولت التنسيق مع شخص سوري رتّب لها عملية تسللها إلى تركيا مقابل مبلغ مالي، ومنها قامت بالعودة إلى تونس.