أكد رئيس مدير عام الصيدلية المركزية أيمن المكي الخميس 02 جويلية 2018, عودة الاستقرار في توزيع الأدوية خلال الأسبوع الحالي والأسبوع المقبل قائلا إن الدواء لم ينقطع وإنما حصل اضطراب في توزيع بعض الأدوية.
ونفى المكي لدى حضوره بالاذاعة الوطنية أن يكون دواء الأنسولين قد انقطع، موضحا أن هذا الدواء فيه عدة أنواع وما وقع هو اضطراب في توزيع نوعين منه مؤكدا ان هذان النوعان متوفّران اليوم بالإشباع الكافي.

 

كما أكد أن مخزون الصيدلية المركزية اليوم يغطّي مدة 5 أشهر ونصف في حين ان منشور المخازن لسنة 2008 يطالب الصيدلية المركزية بتوفير مخزون يغطي 5 أشهر قائلا في  هذا الصدد : » من غير المعقول أن يكون لدينا مخزون كاف والمواطن لا يجد الدواء..هناك مشكل في مسالك التوزيع » مشيرا إلى أن اجتماعات متواصلة بين الصيدلية المركزية ونقابة عمادة الصيادلة ونقابة الموزعين بالجملة ومع نقابة أصحاب الصيدليات الخاصة للنظر في سيولة الادوية داخل مسالك التوزيع وفق قوله.


وأفاد أن الصيدلية المركزية لم توقف تزويد الصندوق الوطني للتامين على المرض « الكنام » بالأدوية برغم أن الصندوق يسدد في حوالي 70 بالمائة من المستحقات الشهرية المفوترة لدى الصيدلية المركزية وفق قوله.
وأوضح أن الصيدلية المركزية لا تبيع أدوية الأمراض الخصوصية المزمنة منها والخطيرة للكنام وإنما تستوردها له بكميّات محددة حسب عدد المرضى المعنيين بخدمات الصندوق لا يتصرّف فيها إلا الصندوق وفق تعبيره، مبيّنا أن المريض عندما لا يجد دوائه يعني أن هناك عمليات استنزاف للدواء بطرق موازية وغير قانونية.
وقال المكي إن هناك تنسيق تام بين وزاراتي الصحة والداخلية والإدارة العامة للديوانة للضرب على يد العصابات الإجرامية المتسببة في اضطراب توزيع الأدوية مفيدا أن لجنة الأمن القومي الدوائي تعمل على اعداد دراسات وتقارير للدفاع عن منظومة الدواء القومية سترفع الى رئيس الجمهورية في الأيام القليلة القادمة.